شبكة و منتديات النور

شبكة و منتديات النور

شبكة علمية ثقااافية ديينية /دردشة /رياضة /مسرحيات/مصارعة/العاب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حكم استعمال (لو)في الكلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زعيم الامة
نائب المدير
نائب المدير
avatar

Mood :
عدد مساهماتى : 62
نقاطى : 468973
تاريخ التسجيل : 23/04/2011
العمر : 20
الموقع : www.yahia.mam9.com
المهنة :
الوسمة :
mms mms :
احترام قوانين المنتدى احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: حكم استعمال (لو)في الكلام   السبت أبريل 23, 2011 12:34 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم
أما بعد ..

سئل فضيلة الشيخ محمد صالح العثيمين رحمه الله
: عن حكم استعمال لو ؟ .
فأجاب بقوله : استعمال (لو) فيه تفصيل على الوجوه التالية :
الوجه الأول : أن يكون المراد بها مجرد الخبر فهذه لا بأس بها مثل أن يقول الإنسان لشخص لو زرتني لأكرمتك، أو لو علمت بك لجئت إليك .
الوجه
الثاني : أن يقصد بها التمني فهذه على حسب ما تمناه إن تمنى بها خيرا فهو
مأجور بنيته ، وإن تمنى بها سوى ذلك فهو بحسبه ، ولهذا قال النبي صلى الله
عليه وسلم ، في الرجل الذي له مال ينفقه في سبيل الله وفي وجوه الخير ورجل
آخر ليس عنده مال ، قال لو أن لي مثل مال فلان لعملت فيه مثل عمل فلان فقال
رسول الله صلى الله عليه وسلم : " هما في الآجر سواء " والثاني رجل ذو مال
لكنه ينفقه في غير وجوه الخير فقال رجل آخر : لو أن لي مثل مال فلان لعملت
فيه مثل عمل فلان فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " هما في الوزر
سواء " فهي إذا جاءت للتمني تكون بحسب ما تمناه العبد إن تمنى خيرا فهي خير
، وإن تمنى سوى ذلك فله ما تمنى .
الوجه الثالث : أن يراد بها التحسر
على ما مضى فهذه منهي عنها ، لأنها لا تفيد شيئا وإنما تفتح الأحزان والندم
وفي هذه يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : " المؤمن القوي خير وأحب إلى
الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير احرص على ما ينفعك ، واستعن بالله ، ولا
تعجز ، وإن أصابك شئ فلا تقل لو أني فعلت لكان كذا فإن لو تفتح عمل الشيطان
" . وحقيقة أنه لا فائدة منها في هذا المقام لأن الإنسان عمل ما هو مأمور
به من السعي لما ينفعه ولكن القضاء والقدر كان بخلاف ما يريد فكلمة ( لو )
في هذا المقام إنما تفتح باب الندم والحزن ، ولهذا نهى عنها رسول الله صلى
الله عليه وسلم ، لأن الإسلام لا يريد من الإنسان أن يكون محزوناً ومهموما
بل يريد منه أن يكون منشرح الصدر وأن يكون مسرورا طليق الوجه، ونبه الله
المؤمنين النقطة بقوله Sadإنما النجوى من الشيطان ليحزن الذين آمنوا وليس
بضارهم شيئاً إلا بإذن الله) (60) . وكذلك في الأحلام المكروهة التي يراها
النائم في منامه فإن الرسول صلى الله عليه وسلم أرشد المرء إلى أن يتفل عن
يساره ثلاث مرات ، وأن يستعيذ بالله من شرها ومن شر الشيطان ، وأن ينقلب
إلى الجنب الآخر ، وألا يحدث بها أحداً لأجل أن ينساها ولا تطرأ على باله
قال : " فإن ذلك لا يضره " . والمهم أن الشرع يحب من المرء أن يكون دائما
في سرور ، ودائما في فرح ليكون متقبلا لما يأتيه من أوامر الشرع ، لأن
الرجل إذا كان في ندم ووهم وفي غم وحزن لا شك انه يضيق ذرعا بما يلقي عليه
من أمور الشرع وغيرها، ولهذا يقول الله – تعالى – لرسوله دائما : (وَلا
تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ ) (61)
(لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ أَلاَّ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ )(62) وهذه
النقطة بالذات تجد بعض الغيورين على دينهم إذا رأوا من الناس ما يكرهون
تجدهم يؤثر ذلك عليهم ، حتى على عبادتهم الخاصة ولكن الذي ينبغي أن يتلقوا
ذلك بحزم وقوة ونشاط فيقوموا بما أوجب الله عليهم من الدعوة إلى الله على
بصيرة ، ثم أنه لا يضرهم من خالفهم .

.سئل فضيلة الشيخ : عن العبارة (لولا الله وفلان) ؟ .
فأجاب
قائلا : قرن غير الله بالله في الأمور القدرية بما يفيد الاشتراك وعدم
الفرق أمر لا يجوز ، ففي المشيئة مثلا لا يجوز أن تقول (ما شاء الله وشئت)
لأن هذا قرن لمشيئة المخلوق بحرف يقتضي التسوية وهو نوع من الشرك ، لكن
لابد أن تأتي بـ ( ثم ) فتقول ( ما شاء الله ثم شئت) كذلك أيضا إضافة الشيء
إلى سببه مقرونا بالله بحرف يقتضي التسوية ممنوع فلا تقول ( لو لا الله
وفلان أنقذني لغرقت) فهذا حرام ولا يجوز لأنك جعلت السبب المخلوق مساويا
لخالق السبب ، وهذا نوع من الشرك ، ولكن يجوز أن تضيف الشيء إلى سببه بدون
قرن مع الله فتقول (لو لا فلان لغرقت) إذا كان السبب صحيحا وواقعا ولهذا
قال الرسول عليه الصلاة والسلام في أبي طالب حين أخبر أن عليه نعلين يغلي
منهما دماغه قال : ( ولو لا أنا لكان في الدرك الأسفل من النار ) فلم يقل
لو لا الله ثم أنا مع أنه ما كان في هذه الحال من العذاب إلا بمشيئة الله ،
فإضافة الشيء إلى سببه المعلوم شرعا أو حسا جائز وإن لم يذكر معه الله –
جل وعلا - ، وإضافته إلى الله وإلى سببه المعلوم شرعا أو حسا بحرف يقتضي
التسوية ك ( ثم ) وإضافته إلى الله وإلى سببه المعلوم شرعا أو حسا جائز
بشرط أن يكون بحرف لا يقتضي التسوية ك ( الواو ) حرام ونوع من الشرك ،
وإضافة الشيء إلى سبب موهوم غير معلوم حرام ولا يجوز وهو نوع من الشرك مثل
العقد والتمائم وما أشبهها فإضافة الشيء إليها خطأ محض، ونوع من الشرك لأن
إثبات سبب من الأسباب لم يجعله الله سببا نوعا من الإشراك به ، فكأنك أنت
جعلت هذا الشيء سببا والله – تعالى – لم يجعله فلذلك صار نوعا من الشرك
بهذا الاعتبار .
نقلاً عن (( المناهي اللفظية )) لفضيلة الشيخ محمد صالح العثيمين رحمه الله
ـــــــــــــــ










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.yahiawebas.mam9.com
 
حكم استعمال (لو)في الكلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة و منتديات النور :: الاسلاميات :: اسألوا اهل الذكر-
انتقل الى: